حـــدائق الأداب

لحظات...

 



لحظات...




لحظات...

وضعت يدها على خدها و سرحت في ذكريات…اللحظات الجميلة أسعدتها و الحزينة أبكتها…لم تستطع أن تحبس دموعها و لا ابتسامتها…حارت في أمرها…فسمعت صوتا ينبثق من بين الصور التي بعثرتها على البساط…الماضي للعبرة و التجربة خبرة و اللحظة التي أنت فيها كفيلة بأن تجعلك سعيدة أو حزينة لو أدركت كيفية التعامل معها…فالفرح فينا و الحزن فينا و ما يأتينا من المحيط "كان في الكتاب مسطورا »…


لمشاركة هذا العمل:

تويتر فيسبوك 0عدد التعليقات


�������������� ���������