حـــدائق الأداب

في الفلسفة...

...في الفلسفة 


…كلمة في الفلسفة

*** *** ***


الفلسفة هي سؤال ينبت من الأرض و ينزل من السماء…ينبت من الأرض ليغذي فضل الإنسان المتعطش لروح الحق و العدل و الخير و الجمال…ينزل من السماء ليسقي حقول المعرفة و جبال العلم و أشجار القيم التي تنبت كالفواكهة الفاضلة لتغذي السلوك القويم و تعيد القلب إلى الطريق السليم…


و ليس عبثا أن ساقها الله عز و جل الحكيم العليم على لسان بشر حيث قال أن الفلسفة هي « محبة الحكمة »  فسبحان الذي أنطق كل شيء بما شاء كيفما وقتما شاء…و روائع الأحاديث القيمة  التي ذكرنا بها النبي الأمي عليه الصلاة والسلام...و القول المأثور و المتداول بين الناس و المؤمنين أن: « الحكمة ضالة المؤمن أنا وجدها فهو أحق بها »…و كما قيل…إلا أن هذا القول ليس بحديث كما أشار إليه علماء الحديث...و مع ذلن فالمؤمن حريص على الحكمة فأنا وجدها فهو أحق بها...


و ليس دفاعا عن الفلسفة لأنها تحمل أدوات دفاعها في كينونتها أقول أن الفلسفة كباقي النشاطات التي يقوم بها الإنسان على المستوى الفكري و المعرفي…فكم من دين لا يمت للدين بصلة و كم من اعتقاد ليس إلأا خرافة و ضرب من ضروب الخيال و الأساطير…و كم و كم من نشاط فكري بعتبره الإنسان في قمة الصلاح و هو في الدرك الأسفل من الفساد…


فمن يعيب على الفلسفة كونها مؤدية إلى طريق الخراب و السراب فهو لا ينظر إلى الموضوع من الجانب الإيجابي بل يترك مساحة كبيرة على مستوى جغرافية الفكر الشيء الذي يغلب السلبي على الإيجابي و الأمثلة عبر التاريخ كثيرة…و سيأتي الحديث عنها إن شاء الله عز و جل…